أخبار الجزائر

جمعية صحفيي الجزائر العاصمة تطالب بالرقي بحقوق الصحفيين والإعلاميين

نص البيان  كاملا

يحل علينا اليوم العالمي لحرية الصحافة الموافق ل3 ماي والجزائر تعيش تغيرات كبيرة فرضتها الهبة الوطنية السلمية والتي انخرطت فيها كل مكونات المجتمع بهدف في مجملها إلى ضرورة احداث التغيير نحو الأحسن، ولما يرقي لمتطلبات الجماهير عبر كل الولايات.

وإذ تحيي جمعية الصحافيين لولاية الجزائر درجة الوعي لدى الشعب الجزائري الذي يطمح بكل سلمية وإرادة إلى تحقيق الانتقال إلى جزائر جديدة ديمقراطية تعود بالسكة لتحقيق مبادئ أول نوفمبر المجيدة :

1-         تحرير قطاع الصحافة والاعلام ودعم الساحة الإعلامية بما يسمح للقطاع بالتطور وفق ما تقتضيه مبادئ الاعلام النزيه والشفاف.

2-         المطالبة بالرقي بحقوق الصحفيين والإعلاميين بما يسمح لهم من تأدية رسالتهم النبيلة، في ظل السقف العالي الذي رفعته الهبة الوطنية والتي حررت كل القطاعات بما فيها قطاع الصحافة والاعلام.

3-         تصحيح الاختلالات التسييرية الموجودة على مستوى قطاع الصحافة والاعلام على مستوى التسييري الإداري وما يرتبط بالاشهار في الصحافة  وضرورة تنظيمه وتقنينه بقصد تحريره بشكل كلي، وكذا بحماية الصحفي من تجاوزات المسيرين وأرباب العمل على مستوى موسسات التوظيف.

4-         تثمن سلمية المسيرات والمظاهرات التي تنظم عبر كامل التراب الوطني يوم الجمعة وفي باقي الأيام.

5-         تؤكد دعمها لكل الجهود المبذولة من أجل الخروج بحلول للأزمة بما يسمح بتحقيق مطالب الشعب الجزائري.

6-         تندد الجمعية بكل المحاولات التي تسعى من خلالها أطراف داخلية وخارجية لنشر مظاهر الفرقة والتشتت بين أفراد الشعب الجزائري وتدعو كل الغيورين على الوطن إلى الوقوف بحزم في وجه هذه المحاولات.

7-         تدعو الجمعية الصحافيين الجزائريين إلى مراعاة الظرف الذي تعيشه البلاد و بضرورة الإنتباه إلى الجانب المهني و إلى الجانب المتعلق  بأخلاقيات المهنة في المعالجة الإعلامية.

8-         تعتبر الجمعية حرية التعبير مكسبا كبيرا للصحافة الجزائرية والذي جاء بعد نضالات طويلة لرجال ونساء المهنة طيلة عقود من الزمن وتدعو إلى الحفاظ على هذا المكسب ودعمه من خلال مضامين تكون في مستوى تطلعات الرأي العام الجزائري.

9-         تدعو الجمعية وزارة الإتصال إلى الأخذ بعين الاعتبار للمشاكل الإجتماعية التي يعيشها الصحافيون الجزائريون وخاصة ما تعلق بالسكن وتحسين الرواتب.

وفي الأخير تؤكد الجمعية استعدادها للمساهمة في كل القضايا المطروحة بشأن قطاع الصحافة وتؤكد أن أبواب الجمعية مفتوحة لكل الصحافيين من دون إستثناء للإستماع إلى إنشغالاتهم ومحاولة المساهمة في إيجاد حلول لها أو إيصالها إلى الجهات الوصية ..

تحيا الجزائر والمجد والخلود لشهداء ثورة التحرير …عاشت الجزائر مستقرة وموحدة في كنف السلم والرفاه.

الرئيس.. سليمان عبدوش

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: