أخبار الجزائر

جمعية صحفيي الجزائر العاصمة  تندد باستهداف الصحفيين 

بيــــــان إعــــــــلامي

إن الأحداث الأخيرة التي عاشتها الأسرة الإعلامية من تعرض بعض الزملاء الإعلاميين خاصة ممثلي وسائل الإعلام إلى العنف اللفظي والجسدي غير المبرر نهائيا، تؤكد لا محالة أن الصحفيين بحاجة ماسة أكثر من اي وقت مضى إلى توفير الأمن وتمكينهم من أداء مهامهم في نقل الحقيقة للجمهور بكل موضوعية وحيادية.

إن جمعية صحفيي العاصمة تعبر عن أسفها الشديد لتعرض الصحافة إلى هجمة شرسة من أطراف معروفة وأخرى مجهولة تسعى إلى زرع الفتنة بين المواطنين والصحفيين تزامنا مع الحراك الشعبي السلمي المطالب بالتغيير.

وأمام هذا الوضع الخطير تعرض بعض الزملاء إلى العنف اللفظي والجسدي يدعون أن و سائل الإعلام لا تقوم بدورها، مخالفين الأخلاق والقوانين التي تؤكد إحترام الرأي والرأي الآخر.

وتؤكد جمعية صحفيي الجزائر العاصمة أن الإعلاميين يقومون بدورهم المنوط بهم في نقل الحقيقة، في حين توضح أن بعض وسائل الإعلام تحاول مجانبة الحقيقة التي يشهدها الشارع الوطني وتقلل من مطالب الحراك الشعبي السلمي المطالب بالتغيير، وتسيئ لصورة الإعلام الوطني النزيه.

امام كل هذه التطورات المؤسفة تدعو جمعية صحفيي الجزائر العاصمة إلى رفع التضييق على الصحفيين وتمكينهم من أداء مهامهم بكل أريحية من خلال، اولا تأمينهم خلال تغطية كل الأحداث الوطنية، و ثانيا تسهيل تنقلهم والوصول إلى المعلومة بشكل يسهل عملية نقل الأخبار الآنية لخدمة الجمهور الجزائري في المقام الأول.

وفي هذا الصدد تحث الجمعية كل الصحفيين إلى التحلي بالموضوعية وتجنب الاساءات الشخصية والطائفية التي قد تثير الفتنة، وتحذر من الانسياق وراء مصالح شخصية لا تخدم المصلحة الوطنية، ويدعوهم إلى جعل المصالح العليا للدولة والوطن في المقام الأول، إنطلاق من المرحلة الحساسة التي تمر بها البلاد وتقتضي الحيطة والحذر من المعلومات المغلوطة التي من شأنها إثارة الإختلاف بكل أشكاله.

الرئيس/ سليمان عبدوش

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: