المنوعات

خطير..تأكيد ظهور أسراب البعوض النمر في ثلاث ولايات ساحلية !

أعلن المختص في علم الحشرات المزعجة والناقلة للأمراض بمعهد باستور بوبيدي سعيد شوقي اليوم عن ظهور أولى اسراب البعوض النمر في  ثلاث مدن ساحلية على الاقل  هي العاصمة تيبازة و جيجل  ،مؤكدا  أن استباق تكاثرها باتخاذ الاحتياطات اللازمة يبقى السبيل الوحيد لتفادي تبعات لدغاتها .

و شدد الدكتور بوبيدي  الذي حل اليوم ضيفا على القناة الاولى على ضرورة  التأكد من جفاف كل الحاويات المحيطة بالمنازل بدءا من الدلاء الى غاية اكبر خزانات الماء المتوفرة في المنزل  خاصة غير المغطاة  لان البعوض النمر سيكتفي بكميات صغيرة من المياه النقية  من اجل التكاثر ووضع البيض  “حتى  الصحون التي توضع تحت  اصيص النباتات  يجب افراغها ”

وتتكاثر البعوضة النمر في المياه العذبة النظيفة عكس البعوض العادي كما انها تلسع ضحاياها  نهارا  وخارج المنزل

 

وبحسب الطبيب بوعبيدي فان البعوض النمر يلسع  في الأطراف  السفلى للجسم  ، حيث ترمي لعابها في جسم الانسان الذي يحوي عدة مكونات اهمها مخدر يسمح لها باستكمال عملية امتصاص الدم  دون اي  يشعر بها  الضحية ، وتترك اللسعة  بقعا حمراء كبيرة والتهابات  لأن  جسمنا لم  يكون بعد مناعة ضد هذا النوع من اللسعات  .

 

من جانب آخر طمأن المختص من معهد باستور  أن البعوض  النمر المنتشر في الجزائر لا يمكن ان ينقل أي  وباء  إلا في حالة تنقل شخص الى بلد آخر انتشر فيه  هذا النوع من الحشرات ، و زيادة عن الازعاج الشيكونقونيا  أوحمى الضنك “dingue” ” كخطر أول  فإن البعوض النمر يعد شرسا  لأنه يتسبب في تفاعلات على مستوى  الجلد و حدوث التهابات و حمى  تجبر المصاب على استشارة الطبيب وأخذ الأدوية    ، أما عن نقل الامراض  أو الاوبئة  فالخطر غير موجود لأن البعوض النمر الموجود في الجزائر سليم من الاوبئة  ”

ودعا ضيف الأولى العاملين في المكاتب  البلدية للوقاية والصحة من أجل تكثيف عمليات التحسيس بأهمية الوقاية  لأن عمليات رش المبيدات لا يجب ان يكون عشوائيا  أو دوريا  بل يجب ان يكون في حالات الانتشار الواسع فقط للبعوض لان المبيدات ضارة و سامة للعديد من الحشرات الاخرى سيما النحل ولكي لا تتشكل هناك مقاومة عند البعوض النمر  لمادة الدلتاميتيرين  وهي احدى أهم المبيدات المسموح باستعمالها في الجزائر  .

و لتجنب التفاعلات والتهاب أماكن اللسعات ينصح الدكتور بوبيدي  بعدم حك  المنطقة الحمراء و مسحها بالخل أو الكحول  ، بالإضافة  الى استعمال الطاردات الحشرية  أو مراهم خاصة  متوفرة عند الصيدليات لتجنب اللسعات التي غالبا ما تحدث خارج المنزل  ، وكذا الاستعانة ببعض النباتات المنزلية لمنعها من دخول المنازل .

من جانب آخر أكد الدكتور بوعبيدي أن التحريات التي  تم القيام بها مؤخرا تؤكد ان  البعوض الذي انتشر  في أم البواقي ليس البعوض النمر  وأنه من فصيلة  تقرب له غير انه أقل خطورة بكثير من البعوض النمر.

ويعود أصل البعوض النمر  إلى آسيا الجنوبية و انتشر منذ 40 سنة  في القارات الخمس فيما دخل  في 2015 للجزائر  حيث تم تسجيل أول حالة  انتشار في وهران ليعم بعد ذلك في  كل الشريط الساحلي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: