الأخبار العربية

د. العيسى يشرف على برامج الرابطة لمكافحة العمى في أفريقيا

رابطة العالم الاسلامي:

-الدكتور العيسى زار مراكز الرعاية الاجتماعية في بوروندي

-وزير الدولة البوروندي: عمل رابطة العالم الإسلامي  الخيري استثنائي وملهم

-الرابطة توزع ٣ الاف سلة غذائية في قرى ومحافظات بوروندي

قام  الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى في سياق جولته الأفريقية بتدشين أحد مشاريع الرابطة لمكافحة العمى في أفريقيا، حيث افتتح مشروع  مستشفى “جونسون” بالعاصمة البوروندية بوجمبورا، بالتعاون مع وزارة الصحة البوروندية، بحضور وزيرة الصحة البورونية الدكتوره نيكومانا تادي، ووسيط الدولة وزير الامبودسمان  إدوارد أندويمانا، وعدد من اطباء جراحة العيون في المستشفى، حيث اطلع  على أول عملية لإزالة المياه البيضاء في البرنامج.

ويعد هذا البرنامج ضمن المشروع الضخم لمكافحة العمى في القارة الإفريقية الذي تعمل عليه رابطة العالم الإسلامي ممثلة في هيئتها العالمية للإغاثة والرعاية والتنمية.

كما زار  الدكتور محمد العيسى دار المسنين، ومركز حماية الاطفال، وجمعية الاتحاد النسائي العالمي، في العاصمة البوروندية بوجمبورا، وذلك تضامناً وتواصلاً معهم، مؤكداً لهم ان رابطة العالم الإسلامي تتواصل مع الجميع من أجل تقديم الدعم والعون لخدمة الإنسانية دون تمييز ديني أو إثني، وأن أخوانهم المسلمين يتضامنون معهم ويقدمون لهم الدعم المادي والمعنوي وان هذا المعنى الكبير هو من صميم قيم الإسلام الإنسانية التي جعلت في كل كبد رطبة أجر فكيف بكبد الأخوة الإنسانية .

وضمن البرنامج الإغاثي المعد للزيارة الرسمية لجمهورية بوروندي، وقف  أمين عام الرابطة الدكتور محمد العيسى، على توزيع 3000 سلة غذائية للمحتاجين في عدد من القرى والمحافظات في جمهورية بوروندي بحضور وسيط الدولة وزير الامبودسمان إدوارد أندويمانا والذي أكد بدوره على دور الرابطة الإنساني الذي يتمثل في مساعدة الفقراء والمحتاجين حول العالم بالتعاون المباشر مع الأجهزة الحكومية لكل دولة وأضاف لقد عكس دور الرابطة الإنساني ومنتداها الدولي في بوروندي عن التعددية الدينية والإثنية والاندماج الإيجابي برعاية الرئيس عكس مستوى الأفق الإنساني الكبير للرابطة ودورها العميق في نشر الوئام والمحبة والسلام بين الجميع، مضيفاً أن أمين عام الرابطة أعطى بهذه الزيارة وفعالياتها المصاحبة التي أسعدتنا جداً دلالة قوية على حجم العمل الإنساني الاستثنائي الذي استفاد منه المسلمون وغير المسلمين، حيث كانت فرحة غير المسلمين به توازي تماماً فرحة المسلمين إنه العمل الإنساني الاستثنائي الرائع والملهم الذي يستحق التأسّي والتقدير .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: