أخبار العالم

رئيس وزراء إثيوبيا لولي عهد أبو ظبي: ضاع منكم الإسلام …

عندما يضطر المرء إلى التساؤل .. من أنا؟ يعني أن هناك إشكالية ما..
أنا أعرف أنني مسلم بالفطرة ثم بالتقليد ثم بالاقتناع الحر، لكن أين موقعي من التصنيفات الكثيرة التي ولّدتها الرغبة في الاستقطاب المذهبي والفكري والسياسي؟
لا أعرف.. ولا يهمني أن أعرف..
كل ما أشعر به في قرارة نفسي، هو أنني مسلم وكفى. ولعله ذات الشعور المكين الذي أتقاسمه مع السواد الأعظم من الأمة الإسلامية وجمهورها الأوسع في القارات الخمس.
إن الشعور المجرد، الذي ينسيني التحزّب المقيت، والعصبية الجنسية ونعراتها الكريهة، والتعصب المذهبي الذي لا أقدّره ولا أرحّب إطلاقًا بنتائجه في الماضي والحاضر، والتدين الخرافي الذي مازال يزاحم وحي السماء، ويزعم رغم أخطائه النفسية والفكرية أنه الحق الذي ينبغي أن يتّبع.
حسبي أن أكون على هذا الشعور الجميل وكفى.
وحسبي في الإجابة عن سؤال “متى يدخل الإسلاميون في الإسلام”، أن أساهم في ترميم ما أصاب جدران الدين من تشققات حفرها المنتسبون إليه قبل الكافرين به.. وتلك عقبى الإسراف والإفراط، والغلو والتطرف، والجهل والغباء.

وهاهو   رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، يا اخي نذير مصمودي وانت في دار الحق يرفض عرضا قدمه ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، والمتمثل في تعليم مسلمي إثيوبيا الدين الإسلامي.

وفي معرض رده على ابن زايد الذي قال له:”نحن معكم بكل شيء وسنقوم بتعليمكم”، قال رئيس الوزراء الإثيوبي:”لا حاجة لنا بأن تعلمونا الإسلام، فقد ضاع منكم.. ما نريده منكم أن تعلمونا اللغة العربية سريعا لنفهم الإسلام الصحيح جيدا، ثم نعيدكم أنتم أيضا إلى الطريق الصحيح”.

وأضاف آبي أحمد في تصريحات له خلال حديث مفتوح مع الجالية الإثيوبية في مدينة فرجينيا خلال الزيارة التي يجريها حاليا للولايات المتحدة:”قلت له لو جمعنا كافة سكان دول الخليج فسنجد أن تعدادهم أقل بكثير من تعداد المسلمين في إثيوبيا، فقال لي لماذا تذكر العدد؟! فقلت له لأن الإسلام يؤمن بالجماعة كمصدر للقوة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: