المنوعات

زغماتي: المهمة صعبة !

سيما وأن المواطن الجزائري "ما فتئ منذ خمسة أشهر ينادي بعدالة مستقلة

استلم ، امس بالجزائر العاصمة ، وزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي مهامه خلفا للسيد سليمان براهمي الذي أنهى رئيس الدولة عبد القادر بن صالح مهامه أمس الأربعاء.وفي كلمة له خلال مراسم تسليم و استلام المهام، وبعد أن عبر عن امتنانه للسلطات العليا وعلى رأسها رئيس الدولة على “الثقة التي وضعها في شخصه بتكليفه بهذه المسؤولية”، أبرز وزير العدل مدى “ثقل هذه المسؤولية وصعوبة المهمة” سيما وأن المواطن الجزائري “ما فتى منذ خمسة أشهر ينادي بعدالة مستقلة وفي مستوى المهام المنوطة بها دستوريا”.

وأشار في هذا المقام إلى أن “ما يطالب به المواطن اليوم ، في الحقيقة ، لم يخرج عن حيز الحقوق المضمونة له دستوريا” بحكم أن الحق في التقاضي والمحاكمة العادلة كلها “حقوق مكرسة ومضمونة دستوريا شأنها شأن باقي الحقوق كالتعليم الصحة والعمل”.

وأضاف بالقول أنه بالرغم من “صعوبة المهمة التي تنتظرنا بالنظر إلى الظرف الحالي الذي تمر به البلاد” غير انه إذا “توفرت النية الصادقة والإخلاص والتفاني وخاصة الاقتناع بالمهمة الملقاة على عاتقنا فان كل هذه العقبات تهون وتزول”.

ومن جانبه ، أشاد براهمي بخبرة و تجربة الوزير الجديد في قطاع العدالة مما يؤهله لأداء مهمته على أحسن وجه من أجل جعل العدالة الجزائرية تساير “التحول العميق الذي يعيشه الوطن والتوقعات التي يصبو إليها أبناؤه”، مؤكدا حرصه خلال تولي المسؤولية على أداء الواجب و العمل على “ترسيخ قيم الحقوق والحريات”.

و قد أمضى زغماتي (62 سنة) كل مساره المهني في قطاع العدالة الذي التحق به كقاضي بمحكمة شرشال سنة 1981 ثم وكيل للجمهورية و نائب عام بعدة محاكم و مجالس قضائية بعدة ولايات كالشلف و البليدة و الجزائر و باتنة و سطيف و وهران.

و في سنة 2007 عين نائبا عاما لدى مجلس قضاء الجزائر العاصمة إلى غاية 2013 قبل أن يشتغل كمحامي عام لدى المحكمة العليا منذ 2016 ليعين منذ شهر مايو الفارط كنائب عام لدى مجلس قضاء الجزائر العاصمة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: