السياسة

قايد صالح: الجزائر في انتظار المخرج الدستوري

 

أكد نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح أن الحوار بين مختلف الأطراف ينبغي أن يجعل من المطالب الشعبية المحققة حتى الآن قاعدته الأساسية ومنطلقه الجاد، معتبرا أن الجزائر في انتظار المخرج القانوني والدستوري الذي يقيها من الوقوع في أي شكل من أشكال التأزيم.

وشدد الفريق أحمد قايد صالح خلال كلمة توجيهية ألقاها في اليوم الثالث لزيارته للناحية العسكرية السادسة، على وجوب أن نجعل من الحوار مشروعا حضاريا يصبح ثقافة سائدة بين أبناء الوطن الواحد.

وأضاف الفريق قايد صالح: “خريطة الطريق هذا الحوار ستتجلى معالها وتتضح أكثر من خلال وجدية التوجه نحو ايجاد الحلول للأزمة المستفحلة وذلك في أقرب الآجال ودون تأخير”.

ويرى رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أن “الأولية هو أن يؤمن الجميع بأهمية المضي قدما نحو حوار مثمن يخرج بلادنا من هذه الفترة المعقدة نسبيا ويمضن بذلك بلوغ إجراء الإنتخابات الرئاسية المقبلة في أسرع مقبلة. أقول في أسرع وقت ممكن بعيدا عن الفترات الانتقالية التي لا تؤمن عواقبها”.

وواصل المتحدث: “لا مبرر إطلاقا في الاستمرار في تبديد الوقت وتضييعه واستنزافه في نقاشات عقيمة بعيدا عن الحوار الصادق والبناء”.

من جهة أخرى قال الفريق أحمد قايد صالح إن  من يبحث عن التأزيم ويبحث عن اطالة أمد الازمة  هو من يتعمد نشر الاشاعةات والاخبار المزيفة بطريقة مستمرة عبر العديد من الوسائط الإعلامية، مؤكدا أن من يلجىء لهذه الممارسات فهو ضد اجراء حوار جاد وجدي وتلكم أهداف غير بريئة يتحمل أصحابها تبعاتها أمام الله والشعب والتاريخ.ويرى المتحدث أن الغرض واضح وهو الوقوف أمام ايجاد اي مخرج للأزمة وتعطيل كل مسع خير ووطني للحوار والتشاور بين مختلف الأطراف.وتابع: الحوار ينبغي أن يعمل على ايجاد كل السبل التي تكفل البقاء  في الشرعية الدستورية وضرورة  العودة باسرع وقت ممكن لصناديق الاقتراح لانتخاب الرئيس وفق الإرادة الشعبية الحرة.وشدد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أن من يسعى الى تعطيل مثل هذه المساعي الوطنية الخيرة هم أشخاص وأطراف تعمل بمنطق العصابة وتسير في سياق أتباعها وأبواقها التي تسعى نحو المزيد من التغليط والتضليل.

وواصل نائب وزير الدفاع الوطني شرحه: “من يسعى الى تعطيل مثل هذه المساعي الوطنية الخيرة هم أشخاص وأطراف تعمل بمنطق العصابة وتسير وفق ابواقها نحو مزيد من التغليط والتضليل”.

وأكد الفريق أحمد قايد صالح أن الولاء للوطن يقتضي تجند الجميع لخدمة الجزائر وهو ما يتطلب بالضرورة تجند الشعب الجزائري رفقة جيشه في سبيل رفع كافة التحديات المعترضة، مشددا أن عبقرية الشعب الجزائري تظهر جلية أكثر قوة خلال الشدائد والمحن حيث تزاداد اللحمة بين كافة أطياف الشعب ويزداد عمق التضامن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: