لخضر بورقعة: “الافلان يتعرض لمؤامرة “

أكد المجاهد لخضر بورقعة أن لأحزاب المعارضة يد تزوير الانتخابات السابقة، معتبرا أن ألازمات الداخلية التي تعيشها الأحزاب السياسية اليوم و على رأسها حزب جبهة التحرير لوطني، عادة ما تحدث كلما اقترب موعد انتخابي هام، ويرى أن التجمع الوطني الديمقراطي يستمد قوته من أمينه العام احمد أويحيى بحكم موقعه ومنصبه الهام ولكن لا يمكنه منافسة الافلان لان هذا الأخير دائما يبقى الأكثر قوة ونفوذا.
و أضاف بورقعة  أن حزب جبهة التحرير الوطني الحزب الأكثر استهدافا نظرا لقيمته الوطنية و الإقليمية، على اعتبارا انه حزب جامع آو من المفروض أن يكون كذلك-يوضح بورقعة- فمع كل انتخابات تتضح عوالم ل”يد خفية” تحاول زرع توترات داخله، ما يجعله دائما معرض ل”شبه مؤامرة”، لكنه يبقى دائما الحزب الأول في الجزائر، معتبرا أن الأرندي لا يمكنه منافسته، و أن هذا الأخير حزب يستمد قوته فقط من احمد أويحيى بالنظر إلى موقعه الرسمي و الهام في مؤسسات الدولة.
و اتهم بورقعة أحزاب المعارضة بالمشاركة في تزوير الانتخابات، وقال”إذا كان النظام متهم بتزوير الانتخابات ، فقد تكون مشاركته بنسبة 20 بالمائة، في حين تتحمل أحزاب المعارضة المسؤولية في وقوع التزوير بنسبة 80 بالمائة ، لأنه في كل الاستحقاقات السابقة شاركت بقوة دون أن يكون بين أحزابها إجماع واتفاق ، و ليس لدى هذه الأحزاب برنامج واضح يقدمونه للشعب، حتى إن المواطنين ليس لديهم فكرة حتى على ما يحدث داخل الاجتماعات التي تنظمها المعارضة كل مرة”حسب المتحدث ذاته.
و بخصوص تحالفات الإسلاميين، قال بورقعة أنها جاءت متأخرة “فات عليها الوقت”، و انه ليس لديها فرصة، مضيفا أن هذه التشكيلات السياسية عرفت تكتلات فيما سبق لكنها لم تأت بثمارها كما كان متوقعا لها.
وعن ما يتعرض له الافافاس مؤخرا من أزمات داخلية أيضا، قال بورقعة أن جبهة القوى الاشتراكية حوصرت ، و خلقوا لها أحزاب طفيلية، لكنها تبقى مع الافلان الأحزاب الأصيلة في الجزائر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: