لصالح من يشتغل حسين خلدون !؟..

في خرجة غير متوقعة، فتح عضو المكتب السياسي المكلف بالإعلام “المستقيل حديثا” حسين خلدون، النار على الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الدكتور جمال ولد عباس وذلك بوصفه بـ “الكذاب”، مفندا تصريحات ولد عباس،التي قال فيها انه عرض عليه لجنة الشؤون القانونية والمنازعات في الحزب.
ودعا خلدون، في مقابلة تلفزيونية مع قناة نوميديا نيوز، جمال ولد عباس إلى تقديم استقالته من على رأس الحزب، بسبب عدم قدرته على تسيير حزب مقبل على استحقاقات تستدعي قيادة حكيمة.
وحذّر خلدون بعض إطارات الحزب، الذين يريدون ركوب الموجة، من خلال ربط علاقة حميمية مع جمال ولد عباس على حساب خلافي مع الأمين العام.
ولم يتوقف خلدون عند هذا الحد، بل راح ابعد من ذلك، حينما كشف أن الأمين العام أغلق الحزب والمكتب وترك تسيير الحزب في يد مدير ديوانه، موضحا انه هو من حرر القانون الداخلي، وبالتالي فان القانون لا يخول للامين العام تعيين أي شخص في منصب مستشار أو مدير الديوان لأنه لا اثر لهما في هيكل الحزب.
وفي السياق نفسه، ابرز خلدون انه لا يحق للامين العام أن ينهي مهام محافظ الحزب، لان هذا الأخير منتخب من طرف المناضلين وهذا يتنافى مع القانون، عكس ما يروج له ولد عباس الذي يستند على المادة 39 ، لكن هذه المادة تتيح للامين العام إنشاء لجان مؤقتة فقط.

والجدير بالذكر بأن حسين خلدون نسى او تناسى بأن الشخصية التي عينت في منصبه والمتمثلة في الدكتور موسى بن حمادي الوزير السابق لوزارة البريد و تكنولوجيات المعلومات و الاعلام، و الرئيس المدير العام السابق للاتصالات الجزائر و المدير العام و المؤسس لمركز البحث في المعلومة العملية و التقنية،  بالاضافة  الى انه كان عضو في المكتب السياسي مكلف بالموقع الرسمي و الوسائط الاكترونية في عهد الامين العام للافلان عمار سعداني، وقد انسحب بعد ان وقع سوء تفاهم بينه و بين الامين العام السابق عمار سعداني.

كما أن الدكتور موسى بن حمادي هو من كان يشرف على الموقع الرسمي للحزب و الوسائط الالكترونية اثناء الحملة الانتخابية للعهدة الرابعة لفخامة رئيس الجمهورية و رئيس الحزب المجاهد عبدالعزيز بوتفليقة.

كما تناسى حسين خلدون انه منذ ان اعتلى منصب عضو المكتب السياسي للافلان و اشرافه على قطاع الاعلام، لم يستطع ان يفعل الموقع الرسمي للحزب و الوسائط الاكترونية و تركها للرشيد عساس الذي اشرف على الموقع الرسمي للحزب، وكان هناك سوء تفاهم بينهما حيث ان لكل واحد منهما فتح صفحة على الفايسبوك، و اصبح حزب جبهة التحرير الوطني يعمل بصفحتين على الفايسبوك، واحد يشرف عليها رشيد عساس و الاخرى يشرف عليها حسين خلدون، الشيء الذي دفع بالامين العام الدكتور جمال ولد عباس الى وقف هذا التلاعب الذي لا يخدم الحزب و لا مصلحته الاعلامية.

الملاحظة الأخيرة التي يمكن استخلاصها من هذا اللقاء مع قناة نوميديا نيوز و التي تعود الى صاحبها كحكوت صاحب عدة مؤسسات منها على الحصوص مؤسسة نقل الجامعي للطلبة و التي يعرف الخاص و العام انها تعود لاحد الامناء العامون لحزب جزائري هو الخصم الكبير لحزب جبهة التحرير الوطني…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: