المنوعات

لويزة تنتقد مسودة الدستور، وتصرح: “هذه بلاد ميكي”

في افتتاح اشغال اللجنة المركزية لحزب العمال اليوم الجمعة 8 يناير 2016، لم تترك لويزة خنون أية نفطة لم تنتقدها من مسودة الدستور الجديد المفترح من طرف رئيس الجمهورية المحاهد عبدالعزيز بوتفليقة. في البداية انتقدت طبيعة النظام، الذي بقي رئاسي والذي حسبها لا يفرق بين السلطات.
لويزة خنون تنتقد أيضا اعادة تحديد الفترات الرئاسية الى عهدتين، بعدما فتح العهدات في 2008، واليوم في 2016نعيد تحديد الفترات الى عهدتين و نقول انها من الثوابت الوطنية، وهذا لكي الشعب يثق فيهم، انا لاأومن بذلك، كنت اثق لو ادخلوا حق التنحية من رئيس البلدية الى رئيس الجمهورية. الشعب هو الذي يقرر قالت الامينة العامة لحزب العمال.
وإذ ترحب لويزة بوجود هيئة مستقلة لمراقبة الانتخابات فإنها تنتقد تعيين هؤلاء الاعضاء بمرسوم، والذي يحولهم الى موظفين. وهي تتساءل عن “حياد” المؤسسة العسكرية اثناء الانتخابات قبل ان تبين التناقض فيما يخص الامازيغية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: