المنوعات

مجلة ”نيوزويك” الأمريكية تسحب ما يقارب 125 ألف نسخة من عددها

سارعت مجلة ”نيوزويك” الأمريكية إلى سحب ما يقارب من 125 ألف نسخة من عددها الخاص بعد أن وضعت صورة كلينتون على الغلاف باعتبارها الفائزة في الانتخابات الرئاسية التي شهدتها الولايات المتحدة في الثامن نوفمبر الحالي.

والأسوأ من ذلك، فقد ضبطت كاميرا جوستين سوليفان هيلاري كلينتون وهي توقع على نسخة من العدد الذي أعلن فوزها قبل ساعات قليلة من إعلان النتائج، ونشرتها لاحقا صحفية أي بي سي سيسيليا فيغا على موقعها بتويتر!

ودافعت المجلة عن نفسها في تغريدة قالت فيها إن شركة ”توبيكس ميديا لاب”، شريكة المجلة والمسؤولة عن مطبوعاتها الخاصة، أصدرت غلافين مختلفين لترامب وكلينتون في حال فاز أي منهما في الانتخابات، لكن الشركة التي توقعت فوز كلينتون وزعت نسخة كلينتون في عدد من أكشاك بيع الصحف قبل إعلان النتائج.

وصرّح مدير ”توبيكس ميديا لاب” تومي روماندو لصحيفة نيويورك بوست أن ”توقعاته كانت خاطئة مثل الآخرين”. وأكد أن محلات البيع قد أبلغت بعدم بيع النسخ قبل إعلان نتيجة الاقتراع، إلا أن 17 نسخة قد بيعت بالفعل، من بين 125 ألف. وعادت نيوزويك لتؤكد في تغريدة أخرى أنها طبعت نسخة أخرى للرئيس ترامب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: