من نيويورك نورية حفصي تثبت بأنها المرأة الجزائرية الأولى…

من مقر الامم المتحدة بنيويورك، وفي الاجتماع السنوي 62  لوضع المرأة في العالم CSW 62، والذي انطلق في 12 من شهر مارس 2018 وسيختتم في 23 من نفس الشهر وتحت رعاية الامين العام للامم المتحدة، وموضوع هذه الندوة هي “التحديات التي تواجه المساواة بين الجنسيين وفرص تحقيق ذلك وتمكين النساء والفتيات في الريف”.. والذي شاركت فيه السيدة نورية حفصي الامينة العامة للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات كممثلة لتنظيم غير حكومي هو الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات، وايضا بصفتها نائبة رئيسة الاتحاد النسائي العربي وكذلك نائبة الرئيسة لاتحاد المرأة الافريقية.

لقد شاركت السيدة نورية حفصي الامينة العامة للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات في كل الورشات واستطاعت ان تسمع صوت الجزائر في هذا المحفل الدولي وباللغات الثلاثة التي تتقنها وهي العربية والانجليزية والفرنسية.

لقد اوصلت صوت المرأة الجزائرية و العربية و الافريقية، وترك بصمتها على المستوى الدولي،مع العلم ان السيدة نورية حفصي الامينة العامة للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات نظمت قبل ذهابها الى الامم المتحدة بنيويورك ثلاثة مهرجانات وطنية كبيرة في كل من سيدي بلعباس جمع كل المكاتب الولائية للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات لولايات الغرب، وهذا يوم 3 مارس 2018 و ثاني مهرجان نظم في سطيف جمع كل المكاتب الولائية لولايات الشرق الجزائري يوم 4 مارس 2018 والثالث يوم 7 مارس نظم في العاصمة الاقتصادية للجزائر مدينة ورقلة وجمع كل المكاتب الولائية للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات لولايات الجنوب الكبير. وبعدها مباشرة طارت الى نيوريوك لحضور الدورة 62 لوضع المرأة في العالم CSW62 وكان الموضوع هذه السنة “التحديات التي تواجه المساواة بين الجنسيين وفرص تحقيق ذلك وتمكين النساء والفتيات في الريف”..

إن العمل الكبير والنضال الحقيقي التي تقوم به السيدة نورية حفصي الامينة العامة للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات دليل على ان هذه المرأة من طينة الكبار وكيف لا وهي البنت الوحيدة لعائلة مناضلة وشهيدة تتكتون من 5 افراد، الاب الشهيد رحمه الله والمجاهد رحمها الله واخوين وهي اصغرهن.

لقد اثبتت السيدة نورية حفصي اليوم بأنها تستحق ان تكون المرأة الجزائرية الاولى بالرغم من انتقال وزيرة التضامن الوطني والاسرة وقضايا المرأة، وايضا بعض النواب منها على الخصوص نادية لعبيدي.

والملاحظ ان السيدة وزيرة التضامن الوطني والاسرة وقضايا المرأة لم تكن دقيقة في تغطيتها حول هذا الحدث الهام جدا، بل الاكثر منذلك نقرأ في صفحتها على الفايسبوك بان هذه الندوة تدوم بين 11 و17 مارس 2018 بينما الاصح هي افتتحت يوم 12 مارس وتحتتم يوم 23 مارس 2018..

واليكم رباط صفحة الفايسبوك لوزيرة غنية ايداليا

وصفحة الفايسبوك للنورية حفصي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: