أخبار رياضية

مونديال-2018 : المنتخب الجزائري في خطر و المدرب ليكنس يفشل في أول إختبار له

رهن المنتخب الجزائري لكرة القدم حظوظه في التأهل إلى كأس العالم 2018 بعد إنهزامه أمسية السبت 12 نوفمبر 2016 بأيو أمام نيجيريا (3-1) لحساب الجولة الثانية (المجموعة ب) من التصفيات مما جعل المدرب البلجيكي الجديد للخضر جورج ليكنس يفشل في أول خرجة له على رأس العارضة الفنية “للخضر”.

الكثير من المتتبعين كانوا يخشون هذا التنقل المحفوف بالمخاطر إلى الاراضي النيجيرية وصدقت تنبؤاتهم بالفعل أمام منافس منتشي بالانتصار المحقق خارج الديار أمام زامبيا (2-1) في مستهل التصفيات.

و فرضت “النسور الممتازة” منطقها بقوة خلال هاته المباراة مؤكدة طموحها في التأهل ضمن مجموعة تضم أيضا الكاميرون المتعثر بميدانه ضد زامبيا (1-1).

في ظل غياب العديد من اللاعبين بداعي الاصابة على غرار وناس و بودبوز و سوداني و غزال ضيعت الجزائر فرصة إعادة التموقع في سباق التصفيات و تعويض التعادل بملعب مصطفى تشاكر ضد الكاميرونيين (1-1) خلال الجولة الاولى.

وكان بمقدور “الخضر” تحقيق نتيجة أفضل لو غامروا قليلا على مستوى الهجوم خصوصا في الشوط الاول الذي ميزه تضييع فرص سانحة من بن طالب وتايدر.

في الجهة المقابلة, إستفادت نيجيريا التي لم تكن بذلك الفريق القوي المستحيل هزمه من أخطاء ساذجة في الدفاع الجزائري و أهمها على مستوى المحور المشكل من ماندي و بلقروي.

وقرر ليكنس الاعتماد على القائد كارل مجاني المتعود على اللعب كمدافع أوسط, في مهمة الاسترجاع. هذا الخيار لم يكن موفقا بالنسبة للتقني البلجيكي الذي لا يتحمل الجزء الاكبر من هذا الاخفاق نظرا لخلافته مؤخرا الصربي ميلوفان راييفاتش.

نسيان خيبة تصفيات مونديال روسيا و التفكير في كأس أمم إفريقيا

الآن وقد تم فقدان الكثير من الحظوظ في مجموعة تصفوية مونديالية تتصدرها نيجيريا التي قطعت خطوات مهمة في طريق التأهل لروسيا-2018, على “الخضر” تجاوز خيبة الاخفاق و التفكير في نهائيات كأس إفريقيا للأمم (كان-2017) التي تحتضنها الغابون و التي تعتبر من الاهداف الرئيسية لزملاء سفير تايدر.

و في هذا الشأن قال مجاني بعد هزيمة نيجيريا : “علينا البحث عن التكاتف والتحفيز اللازم نظرا للتحديات التي تنتظرنا في المستقبل”.

فعلى المنتخب الجزائري المتواجد في وضعية صعبة النهوض بسرعة تحسبا لكان-2017 إذا أراد عدم تخييب آمال جمهوره الذي يبدو أنه تقبل مسبقا فكرة غياب الجزائر عن مونديال 2018 بروسيا.

تبدو مهمة ليكنس معقدة للغاية خاصة من أجل رفع معنويات عناصره المتأثرة بشدة من الهزيمة القاسية بأيو وإعطائهم شحنة مجددة تجعلهم يتألقون في المنافسة القارية وهو أمر إن حدث سيؤدي إلى التصالح مع الجمهور.

وتلعب الجزائر خلال كان-2017 المقررة بين 14 يناير و 5 فبراير بالغابون ضمن مجموعة قوية تضم تونس و السينغال و زيمبابوي.

الوقت لا زال كافيا من أجل إصلاح الامور خصوصا على مستوى الخط الخلفي لتظهر التشكيلة الوطنية بوجه مشرف بالغابون يليق بسمعة الكرة الجزائرية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: