أخبار الجزائر

مُجمع عمر بن عمر يقاضي  عبدو سمار ويكشف..

كشف مُجمع عمر بن عمر، أنه قدم شكوى ضد عبدو سمار، أمام محكمة بوفاريك، بسبب حملات التشويه التي أطلقها في حقه، كما رد على “الأكاذيب والتشهيرات المُغرضة” التي أطلقها سمار في إحدى البرامج عبر ثناة تبث عبر الويب.

 

وجاء في بيان للمجمع أنه “وفقًا للالتزام الذي تعهد به في 17 أفريل  المنصرم، قدم مُجمع عمر بن عمر أمس، أمام محكمة بوفاريك، أول شكوى ضد المدعو عبدو سمار، تنديدا بالحملات التشهيرية التي كان عرضة لها في 8 أبريل في برنامج “كواليس” الذي يبث على قناة  تلفزيونية تُبث عبر الويب”، وأضاف “هذه الشكوى هي الخطوة الأولى في استعادة الحقيقة. سترفع مجموعة عمر بن عمر دعوى قضائية أخرى لدى المحكمة نفسها في الأيام المقبلة. و سوف يقوم جميع الأشخاص المذكورة  أسماؤهم  في هذا البرنامج  برفع دعاوى مماثلة”.

 

وبحسب المجمع، فقد تم الشروع في مباشرة  الإجراءات القضائية في باريس، أين تم تسجيل هذا البرنامج و بثه على هذه القناة ، وكذا في جنيف ، أين يقع المكتب الرئيسي لها، مؤكدا أنه يستند في ذلك “إلى ما قاله مسيرها في برنامج بُث في 18 أفريل 2019 “نحن مؤسسة إعلامية سويسرية”.

 

كما أعلن المجمع أنه وبالإضافة إلى صاحب التحقيق، يقوم بمتابعة أيضًا “هذه القناة ومديرها للإهانات التي تمت على منبر عمومي في في نفس البرنامج الذي تم بثه يوم 18 أفريل 2019″.

 

ويؤكد المجمع أنه تم تسليم جميع الأدلة إلى المحكمة في الجزائر، وسيتم دفعها في الأيام المقبلة إلى الملفات التي تم تشكيلها في باريس وجنيف. كما يؤكد مجمع عمر بن عمر أن لديه الثقة الكاملة في أن تبرز الحقيقة عن قريب”.

 

وفي رده على “الأكاذيب و التشهيرات المُغرضة التي ارتكبها هؤلاء الأشخاص”، أكد مجمع عمر بن عمر أن “شركة General Food Company تأسست في سويسرا بهدف تسويق وتوزيع منتجات مجموعة عمر بن عمر. وهي عميل حصري للمجمع : تشتري من مجمع عمر بن عمر، لكنها لا تبيع له أي منتجات أو معدات. و لا يمكن اعتبارها كمُورد، كما يزعم كذبا صحفي هذه القناة. و تأكيدا لهذا ، تشهد الميزانية العامة لشركة General Food Company على ذلك و هذه الوثيقة الرسمية مودعة في ملف دعاوى التشهير في الجزائر وباريس وجنيف”.

 

وفيما يتعلق بالمخبزة الصناعية المتواجدة داخل مُجمع  قورصو، فيقول المجمع إنه تم إطلاق المشروع في إطار شراكة قانونية مع المُجمع العمومي  Eriad الجزائر، والتي تم تطويرها من خلال إنشاء شركة ذات رأس المال – مختلط تحمل تسمية “شركة مطاحن البحر الأبيض المتوسط (MMC)” –و فعلا استفادت هذه الشركة من قرض بنكي. حيث كان من المتوقع أن ينتج مصنع  قورصو لوحده 150 طنًا من الخبز يوميًا، أو ما يعادل 500.000 خبزة في اليوم، لتلبية السوق المحلي، الذي تقدر احتياجاته بـ 49 مليون خبزة في اليوم.

 

تم حل الشركة بناء على اتفاقية ودية بين Eriad الجزائر ومجموعة بن عمر. بعد تثبيت حل الشركة قانونيا ، استعاد Eriad مُجمع قورصو، واسترجع مجمع عمر بن عمر شركة MMC. في هذا الإطار، تحمل مجمع  عمر بن عمر جميع ديون شركة Eriad، بما في ذلك القرض البنكي. و قام كل من مجلس مساهمات الدولة  والمجلس الوطني للاستثمار  بالتصديق على معاهدة تصفية الشراكة. وقام مجمع عمر بن عمر بدفع القسط الأول من أعباء القرض البنكي برسم الاستحقاق الآجل في 11 ديسمبر 2018.

 

كما يؤكد المجمع حسب ما نقله موقع كل شيء عن الجزائر أن الرئيس المدير العام لمُجمع بن عمر قام بذكر كافة هذه العناصر في مقابلة مع يومية الوطن يوم 11 مارس 2019. وقدم تفاصيل عن تمويل المشروع، بما في ذلك مبلغ الائتمان الأولي، من 0.95 مليار دولار، دون أي استفادة من أي خصم في معدل الفائدة كما يزعم هؤلاء (5.25 ٪). كما قام المُجمع بتحمل الفارق الذي كان مدعومًا بالكامل من قبل مجموعة عمر بن عمر.

 

وبالنسبة للقمح، يقول المجمع إنه يستورد أكثر من 65٪ من طاقتها الإنتاجية من القمح غير المدعوم بتكلفة مضاعفة مقارنة مع سعر القمح المدعوم. وعليه، فإن عمليات التصدير قد تمت في هذا الإطار بالذات و في حوزتنا جميع شهادات القبول المؤقت التي أصدرتها مصالح الجمارك الجزائرية لهذا الغرض”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: