أخبار الجزائرالمنوعات

نورية حفصي: لن تنجح برامح الحكومة بدون إشراك المجتمع المدني والمرأة..

كالعادة نظم الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات، والذي يعتبر اكبر واعرق تنظيم نسوي في الجزائر جامعته الصيفية الثامنة على التوالي، حيث أختار هذه المرة مدينة بومرداس ليحط الرحال بها ايام 28-29 و30 أوت 2017.

وقد سميت هذه الجامعة باسم المرحوم “رضا مالك” المجاهد و المفاوض و الوزير والمثقف.. وكان موضوع الجامعة الصيفية هذه المرأة هو “دور المرأة الجزائرية في تحقيق التنمية المستدامة في آفاق 2030” وهذا حسب الاجتماع الذي وقع في سنة 2015 بالامم المتحدة بنيويورك، واتفقت اكثر من 192 دولة على 17 هدف يجب تحقيقها في كل دولة من هذه الدول. والجزائر تعتبر من الدول التي امضت على تحيقيق هذه الاهداف.

وقد شاركت كل المكاتب الولائية و البلدية للاتحاد الوطني للنساء الجزائريات في هذه الجامعة والذي قدر بـ 500 مناضلة. كما حضر عدد كبير من اطارات الدولة ومن الضيوف تتقدمهم وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة السيدة فاطمة الزهراء زرواطي، وسفير دولة فلسطين، ولأول مرة تزور الجزائر وتحضر ضيفة شرف في هذه الجامعة السيدة آمينة حيدار، المناضلة الصحراوية الكبيرة التي دوخت جلادي المخزن المغربي. بالاضافة الى القائد العام للكشافة الاسلامية الجزائرية والامين العام لولاية بومرداس ممثلا عن والي الولاية.

السيدة نورية حفصي المرأة الحديدية والتي لا تعرف الرجوع الى الوراء، المرأة التي دوخت عدد كبير من المسؤولين بالحجة والدليل، ان برامجهم لن تنجح ما لم يشاركوا المجتمع المدني فيها، وخير دليل على ذلك “عملية اسراتيك” التي كانت ضمن برنامج فخامة رئيس الجمهورية في عهدته الثانية في 2004، والتي وصلت في الاخير الى فشل كبير، حيث اكدت وقتها السيدة نورية حفصي في جامعتها الصيفية و التي انعقدت في ولاية البويرة و تحديدا في تيكجدة وكان موضوعها “محو امية المعلوماتية من 7 الى 77 سنة”، واليوم كلنا يعرف نتيجة عملية اسراتيك، والتي كان هدفها هو ادخال لكل عائلة حاسوب وخط انترنت قبل نهاية 2006، وكان وقتها وزير البريد و تكنولوجيات الاعلام و الاتصال السيد بوجمعة هيشور وزيرا على القطاع.

نورية حفصي في هذه الجامعة الصيفية “رضا مالك” تحدت هي و الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات كل الفاعلين السياسيين والذين عزفوا منذ مدة على تنظيم جامعتهم الصيفية، خوفا من ماذا لا ندري، احتمال خوفا من حاجة في نفس يعقوب كما يقول المثل.

المهم أن نورية حفصي و من ورائها الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات تحد الجميع ويريد تمكين المرأة الجزائرية من التحدي وتجسيد التمنية المسدامة في آفاق 2030. واكدت خلالها بان المجتمع المدني و المرأة يجب ان يعتمد عليهم في تجسيد ان برنامج مهما كان سياسي او اقتضادي او اجتماعي او ثقافي..

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: