المنوعات

هجمات يناير 2015 بباريس… أين هو التحقيق؟..

سنة بعد مجزرة شارلي ايبدو (Charlie Hebdo) و المحل التجاري إيبار كاشار (Hyper Caher)، لقد كان هناك عمل كبير من الاجراءات التي انجزت خاصة حول الطريقة التي استعملها الأخوين كواشي و أميدي كوليبالي. ومع ذلك، لا يزال العديد من الغموض، لا سيما حول هوية الجهات الراعية لهذه الهجمات.
إذا تم بسرعة كبيرة تحديد هوية منفدي هجمات يناير 2015 بباريس، فإنه لا يزال لحد اليوم الغموض حول هوية مدبري هذه الهجمات.
لقد إدعى الأخوين كواشي إنتمائهم للقاعدة في جزيرة العرب، فإن اميدي كوليبالي قد اعلن من خلال شريط فيديو بث بعد وفاته، أنه ينتمي الى مجموعة داعش، و أنه كان يتواصل من خلال البريد الرقمي مع شخص من خارج فرنسا، وأن هذا الشخص أمره بالتنسيق مع الأخوين كواشي.
لقد وجد المحققون في حاسوب اميدي كوليبالي رسائل بالفرنسية، تثبت هذه المراسلات بينه وبين الشخص الذي امره بالتنسيق مع الاخوين كواشي، ولكن الخبراء و المحققين قالوا من المستحيل عمليا و تقنيا الوصول الى هذا المحاور…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: