السياسة

هكذا تم بيع أصوات منتخبي الأفلان بالعاصمة

فضيحة من العيار الثقيل خلال إنتخابات مجلس الأمة

يبدوا أن حزب جبهة التحرير الوطني لازال يعاني من أزمات داخلية و فضائح بالجملة .

هذه المرة و خلال إنتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة بالعاصمة وقع مايمكن وصفه بالخيانة أو فضيحة من العيار الثقيل حيث فاز مرشح الأرندي بمقعد العاصمة رغم أن كل المؤشرات كانت لصالح مرشح الأفلان و ذلك لسيطرته على معضم المجالس المنتخبة ، لكن قام منتخبوا الأفلان بخيانة حزبهم و التصويت لمرشح الأرندي.

و في إتصالنا ببعض المنتخبين بالعاصمة و المناضلين أكدوا لنا أن الكثير من منتخبي الأفلان باعوا أصواتهم مقابل قسيمة شراء تتضمن جهاز تلفاز و هاتف نقال أما المنتخبات فتحصلن على قسيمة لتلقي حصة في مركز تجميل معروف و للتأكد من هذه الأخبار حاولنا الإتصال بقياديين في الأفلان لكن الكل رفضوا التعليق على هاذا الأمر .

و عن المتسببين في هذه الفضيحة يقول مناضلوا الأفلان بالعاصمة أن من بينهم محافظين بالعاصمة و أمناء بعض القسمات و عدة منتخبين و أعضاء من هيئة تسيير الحزب و  قياديين بالحزب و سيناتور سابق و الغريب في الأمر أن معضمهم كان ينشط في الحملة الإنتخابية للأفلان.

أما البعض فيرجح كفة أن المنتخبين اللذين خانوا الأفلان هم مجرد إنتهازيين لا علاقة لهم بالحزب بل هم نتاج قوائم الإنتخابات السابقة .

يذكر أن المنسق العام لحزب جبهة التحرير الوطني معاذ بوشارب أمر بفتح تحقيق معمق في القضية و معاقبة المتسببين بخسارة الأفلان لمقعد السينما بالعاصمة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: