هل حقا ماكرون صديقا للجزائر ؟!

إذا كان كل العالم قد هنئ امانوال ماكرون، فإن الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة ذهب ابعد من هذا مع الرئيس الفرنسي الجديد، “أن الشعب الذي اختار فيكم رجل الدولة حسا ومعنى، الرجل القادر على تدبير شؤونه في هذا الظرف العصيب وقيادة مسيرته شطر المستقبل الأفضل الذي رسمتموه بقناعة غامرة إنما أعلا في ذات الوقت وهو يختاركم مصيبا كعب صديق للجزائر..”

فمن خلال قراءة رسالة رئيس الجمهورية، نجد انها تعبر عن خلق آفاق جديدة وصفحة جديدة بين الجزائر وفرنسا..

فهل حقيقة آصاب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة هذه المرة مع انتخاب الرئيس الجديد في فتح  علاقة مميزة بين الجزائر و فرنسا، فالرئيس عبدالعزيز بوتفليقة عايش خلال انتخابه رئيسا للجمهورية الجزائرية اربعة  روؤساء و هم جاك شيراك و نيقولا ساركوزي و فرانسوا هولند و اليوم ايمانوال ماكرون.. وفي كل مرة ينوي فتح صفحة جديدة مع فرنسا وهذا في بداية كل عهدة من العهدات الماضية مع الروؤساء، هل هذه المرة سيوفق في فتح هذهالصفحة الجديدة مع فرنسا؟؟

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: