المنوعات

هل يحق لأبن الشهيد أو لأبن المجاهد أين يضع وسام ابيه على صدره؟

يقول المثل : “إن الفتى من يقول ها انذا  *** ليس الفتى من يقول كان أبي.

منذ فترة ليستن ظهرت مودة جديدة، خاصة عند بعض المسؤولين و القيادة الجزبية والجمعوية، تتمثل في حمل وسام الشهيد أو المجاهد على صدور ابنائهم، وخير مثال على ذلك، تفشت هذه الظاهرة عند بعض المسؤولين في حزب جبهة التحرير الوطني.

فهل يحق لأبن الشهيد أو لأبن المجاهد أين يضع وسام أبيه على صدره؟

القانون الجزائري واضح في هذا الامر، فالوسام منح للشهيد أو المجاهد، ولا يحق لأي فرد آخر اين يحمله على صدره، فهو شبه بالرتبة العسكرية، او بالشهادة العملية او المسؤولية الادارية او الحزبية.

فهل ابن العقيد يستطيع ان يحمل رتبة ابيه؟ و هل ابن الدكتور يحق له ان يحمل شهادة ابيه، وهل ابن الامين العام للحزب يحق له ان يحمل رتبة ابيه؟

سألنا بعض المختصين في علم الاجتماع و ايضا في علم النفس، واكدوا لنا بأن هذه الظاهرة تعكس النقص في شخصية ذلك الفرد والتي يريد ان يكملها برتبة ابوه او امه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: